هل الإنسان مخير أم مسير الشيخ بن باز رحمه الله - منتديات الجلفة الإخبارية




السلام عليكم

يرجى استعمال متصفح الفايرفوكس mozilla firefox لتصفح المنتدى بشكل افضل وايضا لكي لا تتكرر الردود اثناء ردك

شكرا







.::||[ آخر المشاركات ]||::.
تكريم مسابقة حكاية ب... [ الكاتب : ناجحة بحياتي - عدد الردود : 0 - ]       »     حيل مبتكرة لشحن هاتف... [ الكاتب : اجدع صحاب - عدد الردود : 1 - ]       »     ماكينة تصنيع المنادي... [ الكاتب : معدات والات - عدد الردود : 0 - ]       »     برنامج حسابات [ الكاتب : hebashdeed - عدد الردود : 0 - ]       »     الدكتور الروحاني الع... [ الكاتب : جانا روح - عدد الردود : 1 - ]       »     خواتم روحانية شاملة ... [ الكاتب : نسيبة الحمدو - عدد الردود : 1 - ]       »     حبوب أيفوري كابس الأ... [ الكاتب : جنى ميرو - عدد الردود : 0 - ]       »     تحميل لعبة مريم للان... [ الكاتب : سحابة رودينا - عدد الردود : 0 - ]       »     برنامج محاسبة [ الكاتب : hebashdeed - عدد الردود : 0 - ]       »     فك المس والحسدوالعين... [ الكاتب : خود صباح - عدد الردود : 1 - ]       »    


إضافة ردموضوع مغلق 
 
أدوات الموضوعإبحث في الموضوعطريقة عرض الموضوع
[جميــع المواضيع في المنتدى تعبر عن رأي كاتب الموضوع نفسه ]
  1  
قديم 19 ذو القعدة 1438, 01:43 PM

من مواضيع   من إبدعات   الاوسمة


الملف الشخصي
العضويـة: 926
التسجيل: صفر 1433
العمر:
الجنس: انثى
المشاركات: 4,729  ..
التـرشيح: سحابة رودينا is on a distinguished road
Red face هل الإنسان مخير أم مسير الشيخ بن باز رحمه الله




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه فتوى سئلت لشيخ بن باز رحمه الله تعالى اتشارك معكم الفائدة والنفع
.
.
الإنسان مخير ؛ لأن الله أعطاه مشيئة ، وأعطاه إرادة ، فهو يعلم ويعمل ، وله اختيار ، وله مشيئة ، وله إرادة ، يأتي الخير عن بصيرة ، وعن علم وعن إرادة ، وهكذا الشر
كما قال تعالى: لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ * وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ[سورة التكوير (28) (29)].
وقال سبحانه: تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ [(67) سورة الأنفال]. فجعل لهم إرادة
وجعل لهم مشيئة. وقال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [(30) سورة النــور]. إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [(53) سورةالنــور]. فجعل لهم عمل ، وجعل لهم صنع ، وجعل لهم فعل ، فهم يفعلون الشر والخير، ولهم الاختيار ، يختار المعصية ويفعلها ، ويختار الطاعة ويفعلها ، له إرادة وله اختيار. كذلك يختار هذا الطعام يأكل منه ، وهذا الطعام لا يريده ، يريد هذه السلعة أن يشتريها ، والأخرى لا يريدها. يستأجر هذه الدار والأخرى لا يستأجرها ولا يريدها ، يزور فلان والآخر لا يزوره بمشيئته واختياره. ولكن هذه المشيئة وهذا الاختيار وهذه الإرادة وهذه الأعمال كله بقدر ، فهو مسير من هذه الحيثية ، وأنه بمشيئته واختياره وأعماله لا يخرج عن قدر الله، بل هو بقدر الله : (كل شيء بقدر حتى العجز والكيس)؛ كما قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ويقول الله - عز وجل -: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ [(49) سورة القمر]. فالإنسان في تصرفاته مخير ، له مشيئة ، وله اختيار ، وله إرادة ، ولهذا استحق العقاب على المعصية ، واستحق الثواب على الطاعة ؛ لأنه فعل ذلك عن مشيئة ، وعن إرادة ، وعن قدرة. واستحق الثناء على الطاعة ، والذم على المعصية، ولكنه بهذا لا يخرج عن قدر الله، هو مسير من هذه الحيثية؛ كما قال تعالى: هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ [(22) سورة يونس]. وقال جل وعلا: مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا [(22) سورة الحديد]. وقال سبحانه: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ [(49) سورة القمر]. وقال: وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [(29) سورة التكوير]. وكل شيء لا يقع من العبد إلا بقدر الله الماضي الذي سبق به علمه. وثبت في الصحيح عن عبد الله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (إن الله قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ، وعرشه على الماء). وقال - صلى الله عليه وسلم-: (كل شيء بقدر حتى العجز والكيس) رواه مسلم في الصحيح. كله بقدر ، فأنت مخيّر ومسير جميعاً ، مخير ؛ لأن لك إرادة ، ومشيئة ، وعمل باختيارك ، تفعل هذا وهذا، تفعل الطاعة باختيار ، تصلي باختيار، تصوم باختيار، تفعل المعصية منك باختيار من الغيبة والنميمة أو الزنا أو شرب المسكر كله باختيار عن فعل وإرادة، تبر والديك باختيار وتعقهما كذلك ، فأنت مأجور على البر ، مستحق العقاب على العقوق، وهكذا تثاب على الطاعات ، وتستحق العقاب على المعاصي. وهكذا تأكل وتشرب ، وتذهب وتجيء ، وتسافر وتقيم ، كله باختيار، فهذا معنى كونك مخير، ومسير يعني أنك لا تخرج عن قدر الله ، هو الذي يسيرك - سبحانه وتعالى - ، له الحكمة البالغة، فكل شيء لا يخرج عن قدر الله: وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ [(29) سورة التكوير]
كما تقدم. وبالله التوفيق. جزاكم الله خيراً.






التوقيع
اضغط هنا لتكبير الصوره
رد مع اقتباس
إضافة ردموضوع مغلق 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع










الساعة الآن 12:00 AM.
 

بدعم وتطوير : التقنية المتميزة لخدمات الانترنت هذا التصميم مقدم مجانا ولا يسمح بحذف الحقوق

استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الإشهار كووم